International Industrial Development Strategies

img_1340

#العقاب_للتطوير_الصناعي

 

This article will focus on international industrial development strategies. Industrial development strategies, the foundation of national policies and economic policies world wide, help strengthen the economies of developing countries and economies in transition. This article will provide an overview and analysis of the relationship between industrial development strategies, economic globalization, and emerging markets as well as a brief discussion of the international support for industrial development strategies. Issues related to the relationship between industrial development strategy and technological development will be described.

Keywords Developing Countries; Economic Globalization; Economic Policy; Emerging Markets; Industrial Development Strategy; National policy

Business

Overview

Economic development policies are created and implemented to strengthen national economies. One of the most important types of economic development policy used by national governments throughout the world is the industrial development policy or strategy. Industrial development strategy is developed and implemented by national governments to make their nation more productive and competitive in world markets. Industrial development strategy encompasses the attempt by national government to establish a cohesive, uniform set of policies crafted to enhance overall economic performance (Jenkin, 2007). Industrial development policy refers to a process in which a country’s public and private sectors work together to analyze the economic health of their country and develop new economic activities and solutions (Rodrik, 2004). According to Driscoll and Behrman, there are three main types of industrial development strategies and policies:

  • Industrial development strategies that encourage general growth but trust the market and other economic forces to guide its implementation.
  • Industrial development strategies that seek to stimulate industrialization by governmental efforts including general tax, fiscal, and monetary policies as well as support for product research and design (R& D).
  • Industrial development strategies that promote specific industrial sectors including influencing decision making of companies and government willingness to make investments in research, design, and production (Driscoll & Behrman, 1984).

Government efforts to target particular business sectors and industries and subsidize them through a range of economic instruments (such as directed credit, subsidies, and tax incentives) usually fail to strengthen the national economy due to the limited scope of the endeavor and the dynamic force and speed of change in foreign markets. Successful industrial development policy is usually not targeted at particular industries but rather targeted at business practices in general, the public-private partnerships, and information-channels that facilitate the development of new rapid, efficient, and profitable production practices (Rodrik, 2006).

Industrial development strategy and policy is based on the assumption that the public sector can significantly influence the economy through policies and strategies. Since the advent of modern trade relationships, national governments throughout the world have shaped and protected their national economies through rules and regulations about import, export, and manufacturing. For example, in the late nineteenth century, the Canadian government developed an industrial development strategy that included tariff protections and the construction of the transcontinental railway. Industrial development strategies are always part of a country’s efforts to develop an integrated and strong national economy.

Governments create industrial policy as part of an overall national or regional development strategy. Industrial policy can include a wide range of support measures such as investment incentives, tax-holiday programs, education, training, research support, and support for small and medium-sized enterprises (SME). Common industrial policy focuses on supply-side incentive programs (such as export incentive programs, support for export marketing, rebate provisions, and duty drawbacks for imported inputs, medium-term loan finance, and accelerated depreciation programs) to encourage broad-based manufacturing development (Roberts, 2001).

The following sections, including the foundations of industrial development strategies and economic globalization and industrial development strategies, provide an overview and analysis of the global practice of industrial development strategy. These sections will serve as an introduction to a discussion of international support for industrial development strategies world-wide. Issues related to the relationship between industrial development strategy and technological development will be described.

Foundations of Industrial Development Strategies

The public sector’s efforts at comprehensive industrial policy are increasingly formalized in governments. For example, Canada, since the 1960s, has developed “specialized federal departments or agencies, designed to improve the government’s management of the economy, deal with emerging technologies, or help industry expand in foreign markets (including the Departments of Employment and Immigration, Communications, Regional Economic Expansion, the Ministry of State for Science and Technology and the Export Development Corporation)” (Jenkin, 2007, ¶14). In addition, South Korea, since the 1960s, has formalized its nation’s industrial policy to include the Ministry of Commerce and Industry (MCI), the National Investment Fund (NIF), and the Tax Exemption and Reduction Control Law (Mah, 2007). Industrial strategy and policy has become a ubiquitous feature of nearly all industrialized and developing countries (Economic Structure and Context, 2012).

Despite the increased formalization and specification within individual national governments and countries, industrial development strategy, as a model for economic development, is based on shared approaches, objectives, and assumptions. Industrial policy in industrialized and developing countries is often similar but the stakes can be quite different. Industrial development policies tend to be integrated approaches including diverse tactics including investment, trade, technology, human-resource, and small and medium-sized enterprises (SME) development policies (Kim, 2005). Developing countries use targeted combinations of the following incentives and initiatives to promote economic development (Tower, 1986):

  • Trade policy
  • Administered prices
  • Regulations on the allocation of credit and interest rates
  • Government provision and pricing infrastructure
  • Investment codes which provide tax benefits in exchange for a certain level of performance
  • Labor market intervention

These incentives and initiatives are intended to produce the following benefits:

  • Raise employment
  • Improve the balance of payments
  • Promote investment in particular regions or sectors
  • Foster economic growth
  • Promote diversification out of agriculture

Rodrik points out the following key assumptions and principles that support and guide the use of industrial development policy in developing countries:

  • Rapidly growing countries are those with large manufacturing sectors.
  • Growth accelerations are associated with structural changes in the direction of manufacturing.
  • Countries that promote exports of more technologically sophisticated goods grow faster.
  • Countries with a broad-based manufacturing sector are more likely to take advantage of new opportunities than one that has limited production abilities and resources.
  • Manufacturing capabilities are not wholly determined by factor endowments such as existing amounts of labor and natural resources (Rodrik, 2006).

This last principle is one of the most important principles of industrial development strategy. This principle acknowledges that manufacturing capabilities, necessary for economic development, will be influenced by multiple factors including geography, factor endowments, and industrial policy. Well-conceived industrial development policy has the potential to help poor countries overcome the problem of poor natural resources or lack of sufficient labor. For example, the economies’ of China and India became economically strong and competitive in the global market in large part because of their respective abilities to adopt and adapt to high technology production activities rather than their civilian labor advantage. Clearly, factor endowments, policy, and geography all play a role in shaping production capabilities and success. Ultimately, product and production diversification is one of the main controllable variables of economic development. Countries that successfully compete in the global market usually develop industrial strategies that enlarge an economy’s productive capabilities…

أضف تعليق

Filed under Uncategorized

لهذه الأسباب عليك التحول من موظف إلى رائد أعمال الآن !

كل رائد أعمال يمتلك قصة نجاح مختلفة، ربما تتشابه بعض القصص فى الأسس والمبادئ لكنها تختلف كثيرا فى التفاصيل.. فما الرائع والمدهش فى “ريادة الأعمال”؟ ما الذى يميزها عن الأعمال النمطية والعادية كالوظائف على سبيل المثال؟

لماذا يتحمس لها الكثير ومنهم من لم يجربها بعد؟.. اليك 12 ميزة توضح، ما الرائع بشأن ريادة الأعمال..

nov15-19-531410769

أنت سيد مصيرك

أقوالك، أفعالك وقراراتك أنت الوحيد المسئول عنها، فلا أحد هناك ليملى عليك ما لا تريده.. آى كانت الرحلة؛ فالأمر يرجع اليك..

lumiere-naturelle

ريادة الأعمال تتعلق بالإبتكار

فكر فى كل الإبتكارات التكنولوجيا -على سبيل المثال- التى ظهرت فى الأعوام القليلة السابقة، لم تكن لتظهر لولا رواد الأعمال الذين حملوا على عاتقهم تغيير العالم ومن حولهم نحو إتجاه لا يراه غيرهم! نحو إحتماليات جديدة، فرص مبتكرة وشكل مختلف للحياة فى الغد..

كرائد أعمال، كيف تتعامل مع المبرمجين المهووسين و مزاجهم المتقلب ؟!

vyne

حماس على طول الخط

مع ريادة الأعمال، لا مجال للملل فى حياتك. أنت تعمل بشغف فى ما تحبه وتبرع فى أداءه، فلا عجب ان أغلب رواد الأعمال يعملون عدد ساعات أكثر من الوظيفة العادية لكن ببهجة خالصة ومتعة دائمة.

project29-1-14 (5)

أنت حر فى السفر والترحال

التكنولوجية الحديثة جعلت أمور كثيرة سهلة، مثل استطاعة التحكم والسيطرة فى كامل مجال عملك، موظفيك وكافة قراراتك بدون التواجد الفعلى فى مكان محدد.. الان يمكنك السفر والترحال فى العالم بحرية، مع إبقاء “عين” لترعى الأعمال..

passport-map-travel-

لا يوجد “تاريخ صلاحية”  لإبداعك وتميزك

فى الوظائف العادية، يأتوك يوما قائلين: للأسف لقد حانت ساعة توقفك عن العمل والعطاء.. ريادة الأعمال لا تاريخ صلاحية لديها، طالما يمكنك مواصلة الإبداع والإبتكار فأهلا وسهلا بك فى المضمار..

كيف تجد المبرمج المنشود لمشروعك أو لشركتك؟

wpid-bar-code

موديل للنجاح

كونك ريادى سوف يجعلك دوما محط الأنظار، ماذا تقول؟، ماذا تفعل؟. نجاحك سوف يجعل منك “معيار” لدى دوائرك ( عائلتك، أصدقائك، موظفيك وكعضو فاعل فى المجتمع ) نجاحك سوف يشكل لهم الإلهام والحافز..

banner041

عقل نشط دوما

كل قرار مرتبط بعملك هو مسئوليتك الشخصية، من الفكرة الأولى مرورا بالتنفيذ وليس انتهاء بالتسويق. وعمل بهذه الكيفية من شأنه ان يشحذ عقلك على الدوام وهذا فى حد ذاته رائع؛ كونه سيقودك ببساطة لفعل وإنجاز المزيد، فالعقل مثل العضلات تماما ينمو بالمران والإستعمال والعكس صحيح..

questions-concept

جلب الأحلام الى الواقع

فى الوظائف والأعمال النمطية، أنت ترس صغير فى آلة كبيرة. بينما تتيح لك ريادة الأعمال ان تجسد أحلامك فعليا من لا شئ بالمعنى الحرفى للكلمة، فأنت تبدأ من فكرة مجردة فى ذهنك ومن ثم تواليها بالعمل والإصرار حتى تتجسد ملموسة..

airdresaanmsncirlinplace

زرع.. حصد

خلافا للوظائف والأعمال العادية التى من الممكن فيها ان يذهب عملك وجهدك أدراج الرياح، ففى ريادة الأعمال ما تزرعه سوف تحصده. فاذا كان لديك أفكار مبتكرة وقدرة على العمل المتواصل الشاق والعطاء بلا حدود وتذليل كافة الصعوبات؛ فسوف تكأفئ بما يقابل هذا.. بمقدار ما ستضع، بقدر ما ستجد..

تقدير الحصَّة السوقية المتوقعة لشركتك الناشئة

greengrowth2

التحدى الأصعب

كونك ريادى أعمال لديه نية للنمو، فهذا سيضعك على مسار حافل بالتحديات والصعوبات التى لم تخطر لك فى بال.. من حسن حظك انها سوف تشكلك تماما بقدر استجابتك لها وتفاعلك معها، كما ستزودك بخبرة لا تقدر بثمن للحياة والعمل والنجاح، خبرة لم تكن لتجدها فى مكان آخر..

challenge

نادى العباقرة

ريادى الأعمال لهم عقليات غير مألوفة ومذهلة، وطبيعة الأشياء المتماثلة ان تتجاذب.. ففى مسارك الخاص سوف تتقاطع بك الدروب مع من يشبهك فى طريقة التفكير.. هل تظنها صدفة ان أرقى العقليات وألمعها تتزامل فى المؤسسات والكيانات الكبرى؟

عن نفسى لا أؤمن بالمصادفات مطلقا. العصف الذهنى بينك وبينهم سوف تنتج عنه أفكار براقة للغاية ومدهشة..

smart

ميراثك الخاص

آى كان شكل رحلتك كريادى أعمال، وكيفما تعددت الإخفاقات والنجاحات ففى النهاية سوف تترك شئ ما يستحق الفخر.. لن تكون قصة حياتك (عاش، مات)، ففى رحلتك من الدروس والعبر ما سيمتد تأثيره لأبعد بقليل من حياتك الشخصية.. سوف يكون هناك ما تحتفى به ويسعدك تذكره دوما، ما سيلهم الآخرين ويشكل قيمة مضافة فى العالم..

1391702400000

مؤكد ان هناك مزايا أخرى كثيرة للريادة.. فما رأيكم قرائنا الأعزاء، هل ترون ان لريادة الأعمال مزايا أخرى؟، هل لديكم وجهات نظر مختلفة عن المقال؟ شاركونا فى تعليقاتكم..

أضف تعليق

Filed under Uncategorized

الوجه الآخر للأزمات الاقتصادية؟ وكيف تستفيد منه المنشآت والمؤسسات الصغيرة والريادية؟

ماذا تفعل حين يتجه السوق إلى الركود، الضعف أو الانهيار، ما هي خطتك لتجاوز الأوقات العصيبة؟ أفكار بسيطة من شأنها أن تساعدك على الخروج من الأزمة أقوى مما دخلتها، فقط إذا أحسنت صنع المزيج الخاص بك… والحل في هذا المقال عن الوجه الآخر للأزمات الاقتصادية، وكيف تستفيد منه المنشآت والمؤسسات الصغيرة والريادية…

نزول سعر الذهب

 

عن انخفاض الأسعار

بشكل مبسط تتسبب موجات غلاء الأسعار أو ركود الأسواق في تباطؤ حركة البيع والشراء، ومن ثم زيادة المعروض فتبدأ الأسعار في الانخفاض أكثر… البعض يرى ما سبق ضرر بالغ وخسارة أكيدة، بينما أفضل أن أراه “فرصة” للحصول على أصول ذات قيمة عالية بثمن عادل أو منخفض. تدني الأسعار سيجعلك قادرًا على شراء قطعة أرض أكبر والتوسع في خطوط إنتاجك/خدماتك، تحديث ماكينات وخطوط الإنتاج بأقل تكلفة ممكنة، الحصول على عروض خاصة للصيانة والتأمين، استقدام عمالة فنية عالية الخبرة برواتب في متناولك، إنشاء موقع بيع إلكتروني بكلفة غير باهظة، الحصول على خصومات سعرية من الموردين بشروط أفضل للسداد.

هنا سؤال إجباري: لماذا سأتوسع أو أقوم بتحديث معداتي بينما السوق فعليًا يتهاوى؟! هذا يقودنا إلى النقطة التالية…

مرحلة فرد العضلات

تحدث الأزمة – أيًا كان نوعها – وتدور الدائرة، ركود، انخفاض أسعار، ركود أكثر، مزيد من الانخفاض… ثم المحطة النهائية “الكساد” كما حدث في الكساد الكبير في أميركا في ثلاثينيات القرن العشرين. في هذا الوقت عادة ما تلجأ الشركات الكبيرة ذات الموارد والمصروفات الكبيرة إلي عدة إجراءات لتقليل الخسائر، فتقوم بتخفيض عدد خطوط الإنتاج، تسريح العمالة، التخلص من بعض المنتجات/الخدمات التي لا تربح، الانسحاب من أطراف المدن والتركيز على الأسواق الرئيسية… هنا نجد فرصة كبيرة لمن كان مؤهلًا للدخول وملء هذا الفراغ الذي تركه حيتان السوق الكبار، الذين تصعب منافستهم جدًا جدًا في ظروف السوق في وضعها المستقر، حيث المنافسة Throat Cutting Competition القاطعة للرقاب حرفيًا.

تمارين بنش حديد في صالة الجيم

إذا تحليت بالمرونة اللازمة فستتمكن من الحصول على حصة جيدة من السوق وفي أصعب الأوقات، وسط منافسة شبه منعدمة وهو ما يؤسس لعلاقات طويلة الأمد مع عملائك، اهتم بالأسواق البعيدة والتي تتجاهلها الشركات العملاقة، أسس علاقات وروابط شخصية متينة مع عملائك، وحالما يستعيد السوق عافيته وتدور حركة البيع والشراء من جديد سيكون لك مكانًا محجوزًا في القمة.

لكن الكلام دومًا سهل، فكيف نقوم بتطبيق ما سبق إلى خطوات عملية بسيطة؟

الاهتمام بالتفاصيل

سر نجاحك في عبور هذه الفترة العصيبة يكمن في الاهتمام بالتفاصيل، الكثير والكثير من التفاصيل الصغيرة التي لا ننتبه لها في زحام أيام العمل الجيدة.

  • النفقات

ثروات الأمم قائمة على الادخار، والعلم المعني بحركة البيع والشراء اسمه “اقتصاد”، التحكم في نفقاتك وإبقاء عين عليها بصفة مستمرة، جزء هام من نجاح هذه الخطة فلا قيمة لأي مبيعات تحققها إذا لم يصاحبها تدفقات نقدية بنفس القيمة.

  • الاهتمام بعملائك

إضافة اللمسة الشخصية في عملك له تأثير السحر، لا تجعل الأمر قائمًا على البيع والشراء فقط. اللمسة الشخصية ستحول عملائك إلى أصدقائك وحينها ستشعر بالاختلاف، وستكسب عميلاً مستديمًا يثق بك.

  • اصنعها لنفسك

إذا كنت تبحث عن تقديم منتج/خدمة بشكل قيم وفريد، يساعد على بناء هوية واضحة وأصيلة ومميزة فلا مفر من أن تقدمها أو تصنعها كما لو كانت لنفسك. وهذا يجعلك توجه انتباهك لكامل العمليات التي يمر بها منتجك وحتى يصل إلي يد العميل.

قص النباتات

التركيز على التفاصيل الصغيرة، هو بوابتك للنجاح والتميز. ولا يتوقف عند دورة تصنيع منتج أو خدمة، بل المفترض أن يمتد ليشمل كافة العمليات بالمؤسسة. ويجب أن يتم تشجيع العاملين والشركاء معك لإبداء رأيهم في كل موضوع وطرح بدائل من عندهم… وهو ما يخلق مناخ إيجابي فعال جدًا خاصة في الأيام الصعبة.

والآن حيث نصل إلى أداة أخرى فعالة تساعدنا على خلق هوية واضحة وسط المتنافسين في السوق…

اصنع صوتك المميز

في عالم السوشيال ميديا وشبكات التواصل الاجتماعي والمواقع والمدونات، بات من الصعب أن تباشر أعمالك متجاهلًا هذه الأدوات القيمة. حتى إذا كنت لا تمتلك نموذجًا للبيع من خلال شبكة الإنترنت، فالعملاء المحتملون يريدون أن يعرفوا عنك بشكل مبسط، ماذا تبيع؟ كيف يتواصلون معك؟ تجارب سابقة لأعمالك… الناس تحب القصص والحكايات الجميلة، فما هي قصتك؟!

مثلما تنبه صناع السينما إلى أن المشاهدين يحبون مشاهدة ما خلف الكواليس أو تصوير التصوير نفسه، فبالمثل حدثت نفس الطفرة في قطاعات كثيرة أصبح فيها الناس مهتمة بخلفيات الأحداث والوقائع لكل ما يهتمون لأمره، مبارايات كرة القدم وصفقات الأندية، تصنيع المشروب المفضل، اختبارات السلامة لموديلك المفضل من السيارات، بل حتى الأفلام الوثائقية بخصوص النحل وتلقيح المحاصيل لها مشاهدوها المعجبون! الجمهور يريد أن يعرف قصتك، ووسائل الإعلام الاجتماعي والشبكات توفر لك الوسط المناسب، فلا تحتاج إلا المحتوى الجيد وهذا ستصنعه من واقعك.

غناء في العلبة

ابن روابط وثيقة مع عملائك المحتملين بقصص من كواليس عملك، علاقتك بأفراد العمل، نمط الإدارة، مراحل عملية إعداد المنتج، حتى التجارب الفاشلة هناك صيغة لتحويلها إلى قصص على غرار “ما الذي تعلمناه من فشل المنتج الأخضر؟”، “كيف قدمنا أفضل قيمة في المنتج الأحمر؟”، لا حصر للأفكار التي يمكن أن تستلهمها من بيئة العمل ذاته، وبقليل من الخيال والمرح والدعابة سوف تمتلك صوتًا مميزًا وسط زحام الآخرين.

المدونات سلاح فعال للغاية في بناء العلامات التجارية، خاصة المنشآت الصغيرة والمتوسطة أو المشروعات الريادية، أيًا كان مجالك فستجد ما تتكلم عنه في مدونة مرتبطة بموقعك الإلكتروني، ولا تحاول أن تقوم بالبيع عبر مدونتك بل استخدمها لإثراء النقاش فيما يتعلق بما تقدمه أنت من قيمة عبر المنتج أو الخدمة… لماذا منتجك/خدمتك ضرورية في المقام الأول؟ ماذا يميزك عن الآخرين؟ ما الذي سأحصل عليه بشراء هذا المنتج؟ انشر تدوينات عن الخبرات المختلفة أو المزايا المصاحبة لاستخدام منتجاتك، ولا تنس ان تحافظ على نبرة الصوت التي تكلمنا عنها في الفقرة السابقة وحتى إن أخطأت قليلاً خذ الأمور بمرح واعتذر لجمهورك وسوف تتحول الأمور بشكل إيجابي.

مازلنا مع كيفية الاستفادة من الظروف الاقتصادية السيئة، وكيف يمكننا أن نستغل صغر الحجم النسبي للتحلي بالمرونة الكاملة وكيف نستفيد منها؟

ابق صغيرًا

عربة كلاسيكية لعبة

في هذه المرحلة فالبقاء صغيرًا – بشكل نسبي – مزية، إن أحسنت استعمالها ستكون لها نتائج إيجابية ملموسة على المدى القريب… صغر الحجم النسبي للشركات والمؤسسات أو المنشآت الصغيرة والفردية، عامل شديد المرونة والفاعلية في الأوقات العصيبة لا تمتاز به الكيانات والمؤسسات الضخمة. يمكن لصاحب المنشأة الصغيرة أن يتخذ قرارًا فوريًا بوقف أحد خطوط الإنتاج، أو تعديل الحملة التسويقية لسبب طارئ، أو الدخول الفوري لأحد الأسواق بسبب فرصة لاحت في الأفق. بينما في الشركات الكبيرة قرار مثل هذا يحتاج من أسبوعين لثلاثة حتى يمكنهم تحديده ووضعه قيد التنفيذ، خاصة مع حجم أعمال بالملايين مما يجعلهم يتحسبون جيدًا لكل قرار قبل اتخاذه.

مالم يكن النمو مفروضًا عليك من واقع نمو عمليات شركتك أو منشأتك أو لفرصة أكيدة ظهرت فجأة، فابق صغيرًا واستثمر مميزات هذا الوضع.

المصدر : بيزنس / الكاتب : حازم سويلم

أضف تعليق

Filed under Uncategorized

تغيير القالب في أقل من عشر دقائق … SMED

الإدارة و الهندسة الصناعية

بينما حرصت الشركات على تقليل عدد مرات تغيير الإنتاج من منتج لآخر من أجل تقليل فترات التوقف لتغيير القالب فإن اليبانيين قاموا بالبحث عن سبل تقليص وقت التغيير وذلك للسماح بإمكانية التغيير كثيرا وهو ما يخدم سرعة تسليم العملاء ومرونة خط الإنتاج وغير ذلك. وقد عرفت هذه الطريقة بـ SMED وهي اختصار لـ Single Minute Exchange of Die أي تغيير القالب في أقل من عشر دقائق.

أحاول في هذا التسجيل توضيح مفهوم التغيير السريع والذي يعرف أيضا بـ Quick Changeover.

تسجيلات أخرى 

View original post

أضف تعليق

Filed under Uncategorized

آفاق اقتصادية عالمية إيجابية

#العقاب_ريادة

img_2575

 

د. خالد واصف الوزني

من الواضح أن الاقتصاد العالمي يتجه إلى الاستقرار التام في العام الحالي، وإلى التوجه الإيجابي في العام القادم، تقديرات آفاق الاقتصاد العالمي لصندوق النقد الدولي تشير إلى نمو حقيقي يصل إلى نحو 3.7 % في العام الحالي وإلى تحسن طفيف في العام القادم. الشاهد هنا أنَّ تبعات الهزة العالمية الاقتصادية التي ضربت الاقتصاد العالمي منذ العام 2008 بدأت في التراجع، وأن الاقتصاد العالمي سيدخل دورة جديدة من النمو والانتعاش، تبدأ انطلاقتها في العامين القادمين بثبات وتتوسع مع العام 2020.
المؤشرات الحالية على أرض الواقع تشير إلى تحسن في الاقتصاد الأوروبي، وإن كان بشكل طفيف ولكن باطراد إيجابي منذ بداية العام، وإلى تحسن في مستويات النمو في اقتصادات الدول الناشئة واقتصادات المجموعة الأسيوية. وقد اكتسب الاستقرار في العملة الأوروبية منذ بداية العام زخماً دعم قيمتها أمام الدولار بما يزيد على 12 % منذ بداية العام، كما تتطور إحصاءات الفائض التجاري الأوروبي بشكل يوحي بتحسن عام في التجارة الخارجية البينية والعالمية. أما على مستوى المنطقة العربية بشكل خاص، فإن الإشارات القائمة إيجابية للغاية خاصة مع التطورات على الأرض في سورية والعراق وحتى في اليمن وليبيا، ما يعني بالضرورة تحسن فرص الاقتصاد العربي في العودة إلى الاستقرار، ومن ثم النمو الحقيقي الفعَّال خلال العامين القادمين أيضاً.
الشاهد مِمَّا سبق كله أن المعطيات على أرض الواقع العالمي والإقليمي تشير إلى تفاؤل إيجابي كبير في العودة إلى زخم النمو وإلى تحسن الأوضاع الكلية. والاقتصاد الأردني يعد أكثر اقتصادات المنطقة ارتباطاً بالتطورات الإقليمية والعالمية، سلباً وايجاباً. ومن هنا فإن على المخطط الاقتصادي أن يعمل على وضع سناريوهات اقتصادية إيجابية تساعد على الاستفادة من الزخم الاقتصادي الإيجابي القادم، بغية ألَّا تضيع الفرص القادمة، وألَّا نبدأ متأخرين في إعداد العدة لاستقبال زخم إيجابي عالمي واقليمي. المنطقة المحيطة بالأردن زاخرة بالفرص القادمة. تلك الفرص تحتاج إلى مركز أو منصة تنطلق منه نحو الفرص القادمة في العراق وسورية، ولن يكون أفضل من الأردن مركزا تنطلق منه عمليات إعادة الأعمال وعمليات التأهيل والتطوير القادمة إلى الدولتين من الخارج.
الاستثمارات الخارجية مهتمة بالمنطقة وتلج إليها بشكل جاد، فقد أظهرت الأرقام العالمية أن دولة الإمارات العربية استقطبت ما يزيد على 11 مليار دولار من تلك الاستثمارات التي لا تستهدف دولة الإمارات فحسب، بل تنطلق منها كمركز إقليمي نحو الفرص المتاحة في المنطقة العربية وفي المناطق الأخرى المحيطة. الأردن بلا شك دولة مؤهلة تماماً لتكون المركز الإقليمي الثاني بعد الإمارات لانطلاق الاستثمارات إليه وإلى المناطق المجاورة، علينا أن نكون جادين في العمل على تسهيل الإجراءات وعلى تحسين بيئة الاستثمار المحلية، وأن نحسن من بيئتنا الخاصة بالأعمال.
تقرير سهولة بدء الأعمال الصادر عن مؤسَّسة التمويل الدولية يستطيع أن يضع بين يدي صانع القرار المطلوب عمله لتحسين البيئة الاستثمارية، وكل ما علينا أن نكون جادين في الأخذ بالتوصيات، وتنفيذ التحسين والتطوير المطلوب في ذلك التقرير وفي تقرير التنافسية العالمي. الفرصة كبيرة إن أردنا اغتنامها وهي مجال لتحسين النمو وتحقيق إيرادات عامة أفضل وتحقيق فرص عمل وتخفف البطالة والتعامل مع بعض جيوب الفقر. علينا أن نبدأ اليوم قبل أن نتمنى مستقبلاً لو أننا بدأنا سابقاً.

أضف تعليق

Filed under Uncategorized

الفرص كثيرة جدا، وفيرة مثل حبات الرمال، لكنها تنتظر من ينقب عنها ويكتشفها.

ماذا كنت لتفعل لو أعطوك 5 دولار وساعتين من نهار لتستثمرها؟ هذا كان عنوان الفرض / الواجب الدراسي الذي أعطته الأستاذة الجامعية ’تينا سيلج‘ Tina Seelig لطلابها في جامعة ستانفورد الأمريكية، ضمن منهج تعليم العصامية. انقسم الطلاب إلى 14 فريقا لحل هذا السؤال، وحصل كل فريق على مظروف فيه المال، وكان الشرط: لكل فريق مطلق الحرية في التخطيط والتفكير، لكن فور أن يفتح كل فريق مظروفه، يبدأ حساب الوقت (الساعتين). هذا الفرض المدرسي جاء في يوم الأربعاء، وكان مساء يوم الأحد موعد إرسال كل فريق نتائج ما فعله إلى تينا، ثم في صباح يوم الاثنين يقف كل فريق ليحكي ماذا فعل وماذا حدث معه خلال 3 دقائق.
ماذا كنت أنت لتفعل لو كنت مكان هؤلاء الطلاب؟ هل كنت ستقامر بالمال؟ تشتري يانصيب؟ إلخ.. هذه النوعية من الأفكار تدل على عقلية تخشى المخاطرة وبالتالي لن تحقق مكاسب كبيرة. التفكير العقلاني سيقول خذ المال واشتر ليمون واصنع عصير ليمون ثم قم ببيعه. هذه فكرة ممتازة لمن يريد ربح دولارات معدودة. إلا أن هؤلاء الفرق الأربعة عشرة كانت لديهم أفكار أفضل بكثير، أفكار ستبهرك. استمر في القراءة!
وضوح الرؤية بداية الإبداع
جاءت النتائج لتوضح أن الفريق الذي ربح أكبر قدر من المال لم يستخدم المال المقدم، إذ أدرك الفريق أن تركيز تفكيرهم على القدر المحدود للمال المقدم لهم سيجعل المشكلة ضيقة للغاية مما سيحد من الأفكار الممكنة لحلها. لقد فهموا أن الدولارات الخمسة هي لا شيء، ولذا تحولوا لتفسير المشكلة والمعضلة بشكل أوسع على الصورة التالية: ما الذي يمكننا فعله لجمع المال إذا بدأنا من لا شيء؟ [وضوح الرؤية أول شرط للحصول على نتائج مبهرة.] بعدما بسطوا المشكلة، أصبح بإمكان الطلاب التفكير في حلول مبتكرة، ولذا أطلقوا كل العنان لمخيلتهم للمجيء بأفكار غير تقليدية.
ابحث عن مشكلة وقدم حلك لها
أحد الفرق وجد أن هناك مشكلة عامة تواجه أغلب من يسكنون البلدة بالقرب من الجامعة، ألا وهي ساعات الانتظار الطويلة لدخول المطاعم القليلة فيها، ولذا تفتق ذهنهم عن فكرة جميلة، قام كل عضو في الفريق بحجز موعد في مطاعم البلدة، وعند اقتراب كل موعد، عرض كل عضو على زبائن كل مطعم والمنتظرين دورهم للدخول شراء الحجز المسبق لكل عضو بمقابل مالي وصل حتى 20 دولار، وهو ما نال قبولا من قطاع عريض من المنتظرين الذين اختاروا عدم إضاعة الوقت والوقوف في الطوابير.
لاحظ النتائج وعدِّل خططك وفقا لها
بعدما انتهى هذا الفريق من بيع حجوزاته الأولية، لاحظوا أشياء كثيرة، أولها أن العضوات من الجنس الناعم كان لهن الحظ الأوفر والسهولة الأكبر في بيع حجوزاتهن، ربما لأن الناس تثق في البنات والشابات أكثر حين يبعن لهم. بناء على هذه الملاحظة، ولأن كان هناك المزيد من الوقت، قرر الفريق تركيز العضوات على المبيعات، بينما الشباب يذهبون لمزيد من المطاعم لحجز المزيد من المواعيد، بينما تقوم العضوات ببيع هذه الحجوزات.
المقابل الملموس يسهل الصفقة
الملاحظة الثانية كانت أن المطاعم التي توزع أجهزة النداء (بيجر / Pager) لتنبيه حاجزي المواعيد بأن موعدهم أزف وأن عليهم دخول المطعم لشغل الحجز، هذه المطاعم كان بيع مواعيدها أسهل، ذلك لأن الفتيات كن يقبض المال ثم يسلمن كل مشتري البيجر ليعلم بحلول وقته، وفي الوقت ذاته كن يأخذن من المشتري البيجر الخاص به. بعدها لاحظ الفريق أن هذه البيجرات والمرتبطة بمواعيد حجز متأخرة، كان يمكن إعادة بيعها حين يقترب موعدها، بالإضافة إلى الحجوزات الأخرى للفريق.
لا تخجل من بيع خدماتك فقد يقبل عليها الجمهور
فريق آخر كان لديه طريقة أبسط، إذ عرضوا على رواد الجامعة من راكبي الدراجات الهوائية قياس ضغط الهواء في إطارات دراجاتهم، بدون مقابل مالي، مع إمكانية نفخ الإطارات ذات الضغط المنخفض مقابل دولار واحد. في البداية، شعر أعضاء هذا الفريق بالخجل لأن ملء الإطارات بالهواء كان متوفرا في محطة وقود قريبة وبدون مقابل مالي. ما حدث بعدها – وكان بمثابة المفاجأة لهم – هو الإقبال الواضح على هذه الخدمة من جمهور راكبي الدراجات الهوائية، والذين وافقوا كذلك على دفع مبلغ الدولار. بعدما شعر الفريق بتحسن نفسي، قرروا عدم طلب دولار مقابل نفخ الإطارات، بل طلبوا التبرع بأي مبلغ مالي مقابل هذه الخدمة. في مفاجأة ثانية، وجد الفريق أن الجمهور تبرع بما هو أكثر من الدولار وربح الفريق مبلغا ماليا أكبر من توقعاتهم.
ما أغلى ما تملكه؟
هل تريد معرفة الفريق الذي جمع أكبر قدر من المال؟ تحديدا 650 دولار! ببساطة شديدة، بحث هذا الفريق في أهم ما يمتلكونه في هذا الفرض المدرسي، ووجدوا أنه لا الخمس دولارات ولا الساعتين هي أهم شيء، بل وجدوا أن الثلاث دقائق الممنوحة لهم لعرض طريقة حلهم لهذا الواجب هي أغلى ما يملكون، ولذا بحثوا عن شركة تشتري منهم هذه الدقائق الثلاث، وبالفعل وجدوا شركة تريد الإعلان لطلاب جامعة ستانفورد لتوظيفهم لديها، ولذا صمموا لهم إعلانا مصورا مدته 3 دقائق وعرضوها في قاعة المحاضرات في الجامعة.
المطر لا يهطل كما تريد له
هل تريد معرفة الفريق الذي خسر مالا ولم يربحه؟ إنه الفريق الذي قرر شراء مظلات المطر بغرض إعادة بيعها، إلا أن الطقس كان ربيعا وأشرقت الشمس واختفت السحب ولم يبيعوا مظلة واحدة. أقل الفرق جمعا للمال كانت تلك التي قررت بيع عصير الليمون، أو التي عرضت غسيل السيارات. كان أداء الفريق الذي قرر طباعة فانلات للجامعة وبيعها، وطباعة خرائط لأقرب المطاعم من الجامعة أفضل بقليل.
هل المال هو المحرك الفعلي؟
هذا النجاح الكبير ترك الأستاذة الجامعية تينا في بعض الشك والقلق، وهي تساءلت هل كانت التجربة ذاتها لتنجح لو أسقطنا المال من المعادلة؟ لمعرفة الإجابة على ذلك أعادت تينا التجربة مع فصل دراسي جديد وكان الفرض هذه المرة عبارة عن مظروف بداخله 10 كلبسات / مشابك أوراق Paper clips (بدلا من الدولارات الخمسة) وكان على كل فريق قدح زناد فكره خلال 4 ساعات لربح أقصى قدر من المال مقابل هذه الكلبسات العشرة.
رحلة استبدال بيت مقابل مشبك ورق أحمر
أما لماذا اختارت تينا كلبسات الأوراق، فكان ذلك من وحي تجربة كايل ماكدونالد، الذي كان عاطلا وبلا مصدر دخل ولذا قرر أن يبدأ دورة من عمليات الاستبدال مع عموم الناس، تبدأ بـكلبس أحمر اللون، حتى يستمر في دورة من الاستبدال تنتهي بحصوله على بيت ملكه ليسكن فيه، وقرر توثيق محاولاته هذه على مدونة بهذا الاسم. بدأ كايل بأن نشر طلبه استبدال الكلبس الأحمر بأي شيء ذي قيمة أعلى، وبالفعل حصل على من يرغب في الحصول على هذا الدبوس الأحمر مقابل قلم على شكل سمكة، ثم استبدل هذا القلم بمقبض باب خشبي، والذي استبدله بشواية وهكذا حتى حصل خلال عام واحد من المبادلات على بيت خشبي من دورين في مزرعة! (هذا رابط مدونة كايل والتي يشرح عليها كل عمليات الاستبدال حتى حصل على البيت الذي يريده).
المشابك لا تعوق الإبداع
دعونا نعد إلى تينا، والتي كانت تشعر أنها ربما تسرعت في استبدال المال بالمشابك المعدنية، لكن ما أن جاء مساء يوم الأحد، وبدأت رسائل الفرق تصلها، حتى زال قلقها وحل محله الانبهار بإبداعات هؤلاء المبدعين. أحد الفرق وجد أن المشبك المعدني هو العملة الجديدة ولذا ذهب أعضاؤه لجمع أكبر عدد ممكن من المشابك المعدنية، فريق آخر وجد أن الرقم القياسي العالمي لأطول سلسلة مشابك ورقية كان 20 ميلا ولذا انطلقوا لكسر هذا الرقم، بعدما شاوروا رجال الأعمال وأصحاب المحلات التجارية وزملاء الدراسة والكثيرين، والذين تحمسوا للفكرة ومدوهم بالمزيد والمزيد من المشابك.
اشتر طالبا من ستانفورد واحصل على اثنين هدية
وأما الفريق الأكثر جمعا للمال فجاء في يوم عرض النتائج، وبدأ عرضه التقديمي بعرض فيلم فيديو قصير من تصويرهم، بدأ بموسيقى حماسية، ثم ظهر فيه أحد أعضاء الفريق وهو يستخدم المشبك المعدني في فتح خزانات بقية الطلاب في الجامعة ليسرق ما فيها وهكذا حتى جمع حصيلة لا بأس بها من المغانم من الهواتف والنظارات والنقود وغيرها. قبل أن يغمى على تينا من الصدمة، توقف الفريق عن عرض الفيلم وقال إنه مجرد دعابة، لكن ما فعلوه هو أن صنعوا لافتة كتبوا عليها:طالب جامعة ستانفورد للبيع، اشتر واحدا واحصل على اثنين مجانا، وذهبوا إلى مركز التسوق / المول القريب ورفعوها. كان تفاعل الناس إيجابيا للغاية، فهم طلبوا من أعضاء الفريق حمل الأكياس الثقيلة للمتسوقين حتى سياراتهم، وبعدها قاموا بإعادة تدوير نفايات محل غسيل ملابس، وجلسوا مع سيدة طلبت مساعدتهم في التفكير في حل مشكلة تواجهها، وهي دفعت لهم مقابل أفكارهم 3 شاشات كمبيوتر لم تعد تستخدمها.
التكرار جلب المزيد من الإبهار
عبر السنوات التي تلت هذه التجارب، كررت تينا السؤال على المزيد من الطلاب، وكل مرة عرضت شيئا مختلفا، وكان أشهرها بطاقات لاصقة Post-it Notes ومرة أخرى جاءت النتائج مبهرة، حتى أن هذا السؤال تحول لمسابقة عالمية تشارك فيها آلاف مؤلفة من الفرق الموزعة على دول العالم، والنتائج المبهرة لم تتوقف يوما.
ما الذي حدث فعليا في كل الأمثلة السابقة؟
ببساطة، حين تنزع عن أي مشكلة كل قيودها وتتخطى حدودها، وتفكر بشكل جديد تماما، بلا حدود أو قيود، ستأتي بنتائج تبهرك. إذا اقتنعت بأن الكون متآمر ضدك أنت وأنه لا حل لمشاكلك، فأنت ستحصل على ما أنت مقتنع به، لكن إذا خالفك أحدهم الرأي ولم ير ما ترى، فراقبه وهو يحل مشاكله ويقلع نحو النجاح، بينما أنت قابع في قناعتك.
تعليم المدارس لا يكفي أمام اختبارات الحياة
هذه الأمثلة تؤكد لك على حقيقة يجب تكرارها. في المدارس علمونا أنه يوجد حل وحيد لكل مشكلة، وهذه كذبة وافتراء. حين تخرج للحياة، ستدرك فورا أن مشاكل الحياة لها عدد لا نهائي من الحلول الممكنة، وأن القيود والحدود التي تكبح جماح خيالك هي من صنعك أنت. في المدرسة يقيموك بمفردك، في حين أن الحياة تقيمك بالفريق الذي جمعته حولك وتعمل معه. في المدرسة، يغضبون عليك إذا نظرت في كتاب أو مرجع وقت الاختبار، في حين أن الحياة ما هي إلا اختبار مفتوح، تستطيع أن تنظر في جميع الكتب والمراجع لتحل اختبارات الحياة. في المدرسة، يعاقبون من يفشل، في حين أن الحياة تعاقب من لا يعيد المحاولة المرة تلو المرة حتى ينجح ويحصل على مكافآت الحياة.
الفرص كثيرة جدا، وفيرة مثل حبات الرمال، لكنها تنتظر من ينقب عنها ويكتشفها. يمكنك أن تقضي وقتك في عصر الليمون وبيع العصير، أو غسيل السيارات، أو تبدع مثلما فعل هؤلاء الشباب. كذلك، حين تفكر على نطاق عملاق، وتتحرر من قناعات استحالة حل مشاكلك، فنتائج هذا التفكير وهذه البصيرة تكون عظيمة.
كلما عظمت المشكلة، كلما كبرت الفرصة. لن يدفع لك أحدهم مالا لتحل لامشكلة.

– فينود خصلة، أحد مؤسسي شركة صن سيستمز

The bigger the problem, the bigger the opportunity.

Nobody will pay you to solve a non-problem.

– Vinod Khosla
ترى تينا أن دور الجامعات والمدارس يجب ألا يتوقف على ملء العقول بالعلوم، بل يجب كذلك تعليم هذه العقول أنه لا يوجد مشاكل بلا حلول، وأن تأخر الحل ليس لأن المشكلة عويصة، بل لأن العقل لم يتخطى بعد الحدود التي وضعها قبل أن يفكر في حلول لهذه المشكلة.
من هو العصامي الحق؟
ترى تينا أن العصامي الحق هو من لا يهاب المشاكل، بل على العكس، العصامي هو من تزيده المشاكل تألقا وبريقا، وهو من لا يهتز تحت تأثير أي مشكلة صعيبة. العصامي هو محترف حل مشاكل، يفكر بشكل غير تقليدي، لا يعرف حدودا ذهنية يقف عندها عقله. العصامي هو من لديه مهارات قيادية، ومهارات تفكير إبداعي، يعرف كيف يجمع حوله فريقا مبدعا، ويعرف كيف يتفاوض، وكيف يبدع، وكيف يتخذ القرار السليم في الوقت السليم. إذا لاحظت، كل هذه الخصال والصفات تحصل عليها حين تواجه مشاكل الحياة وتعمل على حلها، المشكلة تلو المشكلة.
إذا لم يساعدك المجتمع، ساعده أنت
قبل أن أنهي، أود أن ألفت الانتباه إلى التفاعل الإيجابي للمجتمع مع محاولات هؤلاء الشباب. لم أجد ذكرا للسخرية أو الاستهزاء أو تحطيم المعنويات. اشترى مجتمع الطلاب عصير الليمون، ودفعوا مقابل غسل سياراتهم، ومقابل نفخ إطارات دراجاتهم، ووافقت الشركة على شراء الدقائق الثلاثة ووافقت الجامعة على عرض الإعلان، وهكذا. لو لم تكن صاحب فكرة إبداعية، فعلى الأقل لا تسخر ممن يظنون أن أفكارهم كذلك. لو لم تجد من يساعدك، فهذا ليس مبررا لكي لا تساعد من يطلبون المساعدة.

أضف تعليق

Filed under Uncategorized

Industrial & Work-Based Education

#alokab.co

Work-based education can be formal training, informal training, and embedded learning. Most consider formal training to be scheduled instruction delivered by a designated trainer in a classroom instructor or other environment either in the workplace or off site. Informal training can be considered casual education that is provided by coworkers or supervisors during regular work time. Embedded learning does not involve interaction between employees and trainers, which formal and informal training do. Instead, embedded learning is solitary in nature and can take the form of written manuals, computerized training, and online, interactive materials available through public or private websites (Stern et al., 2004).

Keywords Assessment; Corporate Trainers; Cost-Benefit Analysis; Hard Skills; Needs Analysis; Objectives; Outcomes; Soft Skills; Training

Overview

Work-based education is big business in America. According to the American Society for Training & Development, in 2006 companies in the United States spent almost $130 billion on employee education and development, which roughly equates to $1,040 per employee. In 2012 the figure was $164.2 billion — and this after a prolonged nationwide downsizing of the U.S. workforce (Miller, 2013). These figures represent direct costs, such as training staff salaries, administrative costs, delivery costs, and workshop costs (ASTD, 2007a).

Work-based education can be formal training, informal training, and embedded learning. Most consider formal training to be “scheduled instruction delivered by a designated trainer in a classroom or similar setting, whether in the workplace or elsewhere. Informal training has referred to unscheduled instruction or coaching provided by co-workers or supervisors during work” (Barron et al, 1997; U.S. Bureau of Labor Statistics, 1996a,b, as cited in Stern, Song & O’Brien, 2004). Embedded learning does not involve interaction between employees and trainers, which formal and informal training do. Instead, embedded learning is solitary in nature and can take the form of written manuals, computerized training, and online, interactive materials available through public or private websites (Stern et al., 2004).

Trainer Strategies

When funds are short, training is usually one of the first budget items to be cut. Trainers need to be able to provide effective training and be able to show management that the training offered is effective and will pay off in the long run. According to Caudron (2000), some strategies that can be used include:

• Linking training objectives to the company’s strategies. Trainers can look at the company’s annual report, ask for the top few objectives of each department, and gain an understanding of the company’s goals and strategies. By understanding the company’s specific objectives, they can help assure that employees are all moving in the same direction.

• Addressing the company’s culture. Many times simply presenting the information to employees is not enough. There may be cultural barriers that affect employees’ ability to learn and their willingness to be empowered and take risks if the company’s culture has traditionally been the opposite. An effective trainer needs to understand the company’s climate and address any issues that may get in the way of the training objectives.

• Focusing on training outcomes. Before beginning the process of developing the training, trainers should determine the results the company wants to see come from the training. If there are clear objectives that need to be met, it is easier to develop the appropriate training and how those objectives will be measured if trainers know what the end results of the training sessions should be.

• Willingly embrace different learning methods. The traditional style of training, which is usually standing up in front of a room and instructing, is only one way employees can learn. Trainers should be willing to look at alternative, proven ways adults learn and be willing to incorporate different strategies into their training program.

• Allowing employees enough time to process what they have been taught. Higher-order skills, such as creativity and critical thinking, require more time to learn; so it is important for trainers to find a way to give employees more time to process the information and gain an understanding of the concepts being presented.

• Being discriminating of training suppliers. When looking to select prepackaged lessons or bring in outside assistance for training, it is important to make sure that the outside vendors adhere to the same principles addressed above to help ensure that employees are getting relevant, effective training (Caudron, 2000, p. 36-37).

Developing a Training Program

Chang (1994) suggests the following steps to develop an effective training program:

• Conduct a needs analysis, determine if and how training may help improve job performance, and create training outcomes.

• Select the training approach or approaches that can best support the training outcomes and improve job performance.

• Produce all necessary training tools, such as handouts, visual aids, etc.

• Use appropriate training techniques to present the materials.

• Conduct assessments to determine whether the training did help improve job performance and redesign or tweak the training as necessary.

• Report assessment results to all stakeholders.

• Continue to follow through with assessment to make sure participants are still using what they learned in training (Chang, 1994).

A needs analysis should be completed in order to identify training needs, to make sure that training addresses the need and that it is, in fact, necessary. Once training has been determined to be necessary, it is then necessary to create training objectives and design a training approach, taking into consideration who the participants will be.

Types of Training Approaches

There are different learning approaches that can be used either separately or in conjunction with each other:

Training by lecture, in which the trainer delivers the material to the class. This is the most frequently used method.

• Structured discussion: conversations between participants facilitated by the trainer.

• A panel discussion, which is short lectures or a discussion by a variety of trainers or experts in the field, rather than just one person.

• Case studies, which are written descriptions of relevant situations that contain enough details so participants can discus specifics and come to conclusions.

• Skill application reenacts specific situations so that participants can create their own on-the-job situations of issues and get input from the trainer and other participants.

• Simulation gives a detailed description of a situation that contains programmed decision points that teams of participants can discuss (Chang, 1994).

Producing the necessary training tools includes determining what can be produced based on budget restrictions; making sure that the materials are appropriate for the audience, such as making sure that materials for new employees are not laden with industry jargon or are too technical in nature; and making sure that that all materials are accurate and up to date.

Using appropriate training techniques means making sure that effective delivery skills are used, including proper nonverbal and verbal skills, so that participants are able to understand what is being presented, are actively engaged in their own learning, and are able to retain what has been presented.

أضف تعليق

Filed under Uncategorized

مصادر الافكار الاستثمارية الصناعية (2)

ثانيا : استثمار الموارد الطبيعية المتوفرة

نحن إلى الآن لم ننجح باستغلال الموارد الطبيعية التي حبانا الله إياها بالشكل الأمثل. 

يتحسر المرء وهو  يرى هذه “الكنوز” مثل النفط والغاز والفوسفات ورمال السيلكا وغيرها من المعادن وبعض المحصولات الزراعية والحيوانية تخرج من بلادنا مقابل مبالغ “بخسة”…

ثم تعود إلينا مرة أخرى كمنتجات وسيطة أو نهائية قيمتها ملايين من الدولارات. 

مثال: رمال السيليكا – متوفرة بكثرة في السعودية ومصر – من النوعية البيضاء والنقية، تستخدم في صناعة الأواني الزجاجية، زجاج الكريستال، الألواح الزجاجية، الألياف البصرية، البصريات، فلاتر تنقية المياه وفي الصناعات الكيميائية المختلفة… 

أضف تعليق

Filed under Uncategorized

مصادر الأفكار الاستثمارية الصناعية (1)

ان من اهم مصادر الافكار الاستثمارية الصناعية : 

اولا : تحليل  بيانات الاستيراد والتصدير

تتيح بعض مواقع الإنترنت ومراكز المعلومات والأدلة المطبوعة إحصائيات لمجموعات كبيرة من السلع والخدمات المستوردة أو فرص تصديرية لقوائم من المنتجات والخدمات للأسواق العالمية… 

كما أن بعض الشركات العملاقة مثل سابك وأرامكو في السعودية والمقاولون العرب وأوراسكوم في مصر، لا تزال تستورد قطع الغيار، وتستعين بموردي خدمات من الخارج بملايين الدولارات سنويا…

المطلوب تفحص المعلومات المتاحة بإمعان، لتجد بكل تأكيد ضالتك في منتجات وخدمات بمقدورك تصنيعها أو توريدها.

 

أضف تعليق

Filed under Uncategorized

IT Management Applications

#alokab.co

Alokab Consulting & Industrial Development

Why-us-nasim

It is the job of managers to attempt to control processes and functions within the organization and to make strategic decisions concerning its future. With the explosion of information that has occurred over the past few decades, this means that managers need to be able to process and analyze massive amounts of data. Information technology offers managers a number of tools to support them in their decision making and planning processes as well as in their administrative and organizational tasks. Management information systems are information technology systems that are used to help managers effectively manage the organization as a whole or manage structured problems, processes, functions, or departments within the organization. Decision support systems are information technology systems that are used in unique, complex situations where a decision needs to be made.

Every day, managers are required to make countless decisions in an attempt to control processes and functions. Many of these decisions can affect the effectiveness and efficiency of the organization as well as its profitability. Processes that malfunction or schedules that slip even in the smallest way can snowball, affecting other parts of the project or organization. It is the manager’s job to keep this from happening and to make decisions about how best to keep the projects and processes on track so that the organization can continue to perform at a high level.

In today’s organizations, this means that the manager needs to be able to process and analyze massive amounts of data — facts, figures, or details — in order to make the best decision possible. In addition, according to systems theory, the organization comprises multiple subsystems and the functioning of each affects both the functioning of the others and the organization as a whole. On a practical level, this means that the decisions a manager makes often affect not only the function, department, or specific process or personnel about which the decision was made, but the whole interconnected chain. For example, the manager of the engineering department may be faced with the decision about how to best deploy his/her personnel on the various projects being undertaken by the organization. If the engineering manager makes the deployment decision based on which project manager complains the loudest, the other projects may not have sufficient personnel to do the engineering tasks on their projects. Because of this fact, the other projects may experience schedule slippages or end up with less than optimal engineering designs for their products. Either consequence could mean penalties imposed by the customer for late delivery or the product not meeting specifications as well as longer term consequences of the business losing its reputation in the industry and not being able to win new work. Therefore, it is essential that managers make the best decisions possible.

Use of Management Information Systems

With the advances in computer technology that have occurred over the past decades, information technology is able to offer managers a number of tools to support them in their decision making and planning processes as well as in their administrative and organizational tasks. Management information systems are information technology systems that are used to help managers effectively manage the organization as a whole or manage structured problems, processes, functions, or departments within the organization. For example, the manager of a bookstore needs to know what inventory is on hand both in the store and at the distributor, what books have been sold during given time periods, and what books customers have requested. S/he also needs to receive this information in usable form (e.g., with a user-friendly interface that allows searching of the various databases) and be able to use these data to place orders to replenish stock and meet current and anticipated customer demands. The manager also needs to know what the buying trends of the store’s clientele are, what the trends are in new books, and be able to forecast specific titles that should be purchased and stocked as well as whether or not the bookstore should change the emphasis in the types of books that it carries. The manager also needs to know how much money was received each day including whether the receipts were by cash, check, house account, or credit card and relay this information to corporate headquarters. If the receipts do not balance at the end of the day, the manager needs to discover where the discrepancies lie and balance the accounts. The manager also needs to be able to schedule personnel so that all shifts are covered with sufficient personnel, including sales associates and receivers, taking into consideration the various needs of the employees (e.g., days off during the week, maximum number of hours to be worked during the week, requests for leave or vacation time, shift preferences). The manager can be aided in all these tasks and more through information technology.

Resources for an Effective Management Information System

As illustrated in Figure 1, a good management information system uses several types of resources. The physical system of the organization includes the facilities, equipment, and personnel necessary to produce the business’s products or services. Internal data are gathered throughout the physical system, stored in the database, and processed by the information processing resources. These resources comprise the server, workstations, application programs, and information technology personnel. The information technology system together is used to analyze the data and summarize it in ways that the managers and executives can use and understand. These individuals use this information to make decisions about the operations of the organization. There are two other sources of information that need to be taken into account by decision makers. These are information gathered from the environment in which the organization operates (e.g., political realities, business intelligence, economic trends). This information can also be fed into the management information system and used in decision making. Not all data can be processed by the information technology system, however. As illustrated in the figure, there are additional internal data (e.g., word of mouth, observation) that are important in managerial decision making processes that can only be factored in by the manager. The management information system alone cannot make decisions. It is only a tool to be used by the manager.

Data Retrieval

Management information systems can support managers in their tasks by retrieving and processing data received during transactions and presenting it to managers in formats that they can use in their operations and decision making capacities. Management information systems use data captured and stored during transactions (e.g., what books have been sold, what books have been received, how many transactions have been made and in what amounts). Management information systems synthesize and summarize this information and present them to the manager in a usable form rather than giving him/her raw data. This is done through various screen or print reports designed into the system or through special reports designed by the manager to meet the special needs of the store or situation.

أضف تعليق

Filed under Uncategorized